الرئيسية / مجتمع / لجنة التتبع تتدارس ملف النقل الحضري بوجدة مع مسؤولي شركة موبيليس

لجنة التتبع تتدارس ملف النقل الحضري بوجدة مع مسؤولي شركة موبيليس

 

ترأس رئيس جماعة وجدة عمر حجيرة ، بمقر الفضاء الأمريكي التابع للجماعة، يوم أمس الخميس 20 دجنبر، اجتماع لجنة التتبع الرسمية الخاصة بالنقل الحضري. وذلك بحضور ممثلي الأحزاب السياسية بالمجلس أعضاء اللجنة (حزب الأصالة والمعاصرة، حزب العدالة والتنمية وحزب الاستقلال) والرئيس المدير العام والمدير العام لشركة سيتي باس والمدير العام لشركة موبيليس وجدة، وممثلي السلطة المحلية والمدير العام للمصالح وأطر الجماعة . تضمن جدول أعمال هذا الاجتماع مدارسة عدد من المشاكل التي يعرفها النقل الحضري بوجدة. وكذا الإطلاع على النتائج النهائية لمكتب الدراسات، ( قام سابقا بإنجاز بحث ميداني لواقع النقل الحضري بالمدينة). وخلال هذا الاجتماع الذي دام أكثر من 8 ساعات، تم طرح كل المشاكل المتعلقة بالتنقلات داخل المدينة ، وشكايات الساكنة ، خاصة الطلبة والتلاميذ. كما كان الاجتماع مناسبة لمساءلة أصحاب الشركة عن بعض التصريحات الصادرة عن مسؤولي الشركة وبعض العمال. ومن أهم خلاصات هذا اللقاء :

عبر الرئيس المدير العام عن رفضه التام، وتبرأ الشركة من كل التصريحات غير المسؤولة. وعن عزم الشركة اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة هذا المشكل. كذلك تكوين لجنة تقنية مختلطة لمعاينة مختلف الإكراهات، من أجل معالجتها طبقا للقانون وكناش التحملات. كما طالب أعضاء اللجنة من الرئيس المدير العام للشركة اتخاد التدابير المستعجلة لتوفير العدد الكافي من الحافلات .

خلال هذا الاجتماع أيضا اتفق الحاضرون على انكباب لجنة تقنية مختلطة ومكتب الدراسات لمدارسة إشكالية تأثير عدم توفر المدينة على ممرات خاصة بالحافلات لحد الآن. وكذلك تأثير حذف بعض الخطوط الخارجية على البرنامج الاستثماري العام الذي تقدمت به الشركة عند انطلاق عقد التدبير المفوض طبقا للقانون وبنود كناش التحملات. هذا التقرير سيعرض على أنظار المجلس قصد دراسته من اجل إتخاد الإجراءات القانونية المناسبة .

** جماعة وجدة

عن جريدة الجسور

شاهد أيضاً

مؤسسة التوفيق للتمويل الأصغر تدخل الفرحة في نفوس تلاميذ مجموعة مدارس مصعب بن عمير بمديرية وجدة‎

  علي حيمري يعتبر الدعم الاجتماعي من اللبنات الأساسية لتشجيع التمدرس في العالم القروي,وبناء على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *