الرئيسية / دولي / فؤاد احيدار .. الصوت القوي للجالية المغربية ببلجيكا

فؤاد احيدار .. الصوت القوي للجالية المغربية ببلجيكا

بعد رئاسته لبرلمان جهة بروكسل، يراهن على منصب وزاري لخدمة المجتمع، تشهد الانتخابات البرلمانية البلجيكية التي ستجري أطوارها يوم 26 ماي الجاري، ترشح مجموعة من أفراد الجالية المغربية، وعلى رأسهم فؤاد احيدار، الذي يعد من بين ابرز السياسيين من أصل مغربي وأول مسلم يتقلد منصب نائب رئيس برلمان جهة بروكسل سنة 2014.
ويظل فؤاد احيدار، المزداد في 13 أكتوبر 1973، والمنحدر من منطقة تماسينت بإقليم الحسيمة، من بين أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذي استطاعوا أن يفرضوا أنفسهم بقوة في مجتمعات دول الاستقبال، نظرا لقوة شخصيته واستماتته في الدفاع عن قناعاته و إصراره على تحقيق الذات بعيدا عن شعبوية السياسيين، ما مكنه من الفلاح في جميع الاستحقاقات التي شارك فيها.
ويعد، فؤاد احيدار، الذي يعتبر الإسلام جزء من هويته ويقول إنه لن يتخلى عن التزامه بالدين مهما يكن، هو المرشح القوي في الانتخابات البرلمانية البلجيكية لسنة 2019، الذي باستطاعته اكتساح صناديق الاقتراع بالعاصمة الاوربية بروكسل، نظرا لحضوره وأدائه المتميز بالولاية السابقة، وتواصله الدائم والمتواصل مع الجاليات العربية والمغربية بالخصوص، وكسبه لاحترام المواطنين البلجيكي بدفاعه المستميت عن القضايا الاجتماعية.
ويراهن، فؤاد احيدار، خلال هذه الانتخابات البرلمانية التي تشهدها بلجيكا، على ان يصبح وزيرا في الحكومة، ليس طمعا في المنصب، وإنما لتكون له القوة لتغيير مجموعة من الأمور خدمة للمجتمع في مختلف المجالات.
وتبقى سنة 2014 ستبقى راسخة في ذهن فؤاد أحيدار، حيث تمكن خلالها من تحقيق نجاح سياسي عبر انتخابه نائبا لرئيس برلمان بروكسيل الذي يضم عقب الانتخابات الجهوية لـ 25 ماي المنصرم، ما مجموعه 12 منتخبا من أصول مغربية، وهو البلجيكي المغربي الوحيد الناطق بالهولندية الذي يحصل على مقعد ببرلمان جهة بروكسيل.
وتجدر الإشارة، إلى أن فؤاد أحيدار، الذي عاش طفولته وسنوات طويلة من حياته في حي مولنبيك الشعبي، متزوج من بلجيكية إعتنقت الإسلام له 5 أبناء، وبدأ مساره السياسي إبان انخراطه في الشبيبة الإشتراكية ببروكسيل وعمره 16 سنة، بعدها خلال الفترة الممتدة ما بين 1991-1999 ترأس دار الشباب ببلدية مولمبيك حيث كانت تنظم أنشطة ثقافية ورياضية مهمة كانت تهدف بالأساس إلى جذب الشباب لكي لا ينجرف مع التيارات الهدامة التي تحيط به من كل حذب وصوب كالمخدرات و التطرف و السرقة..
وعن مهامه الانتدابية، فقد تمكن سنة 1999 التي كانت أول مشاركته في الإنتخابات البرلمانية لبروكسيل حصل خلالها على أصوات جد مهمة قاربت 27 ألف صوت لم يتبقى له خلالها إلا 300 صوت لدخول قبة البرلمان، تلتها المرحلة التي إمتدت من 1999-2004 التي تولى فيها مهام مستشار وزاري كلف بمهمة التعاون والتنمية مع دول المغرب وجنوب إفريقيا، وكان له الفضل الكبير في منح المغرب بلده الأصلي مركزا متقدما بالمنطقة الفلامانية، سنة 2004 سيترشح بمنطقتي فلاندر وبروكسيل التي فاز خلالها بمقعد برلماني خاص ببرلمان بروكسيل عن الحزب الإشتراكي الفلاماني.

عن imane rachidi

شاهد أيضاً

فرنسا : مغاربة ينظمون إفطار جماعي لتوطيد علاقات المودة والتسامح وإبراز العادات المغربية

عبد المجيد رشيدي‎ تقاسم مجموعة من أفراد الجالية المغربية المقيمين بمونبلييه ، إفطارا جماعيا بمناسبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *