الرئيسية / اقتصاد / فيجيج: جهة الشرق تدعم 37 مقاولة حاملة لمشاريع التشغيل الذاتي

فيجيج: جهة الشرق تدعم 37 مقاولة حاملة لمشاريع التشغيل الذاتي

احتضن مقر عمالة إقليم فجيج، بمدينة بوعرفة، يوم السبت 11 يناير 2020، مراسيم توقيع اتفاقية شراكة للتشغيل الذاتي، وقعها كل من عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، و عامل إقليم فجيج، و رئيس المجلس الإقليمي بفجيج، ورئيس جمعية ومواكبة مشاريع التشغيل الذاتي بإقليم فجيج، وحاملي المشاريع.

 و حضر مراسيم توقيع الاتفاقية ممثل مجموعة البنك الشعبي، وذلك تنفيذا لمذكرة تفاهم إطار من أجل مواكبة النسيج المقاولاتي ودعم الاستثمار، التي كان جري توقيعها أواسط شهر أكتوبر من 2019، بمقر مجلس جهة الشرق بوجدة، كل من والي جهة الشرق، ورئيس جهة الشرق، و الرئيس المدير العام لمجموعة البنك الشعبي، مدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، وذلك من أجل المساهمة في تنمية جهة الشرق وتعزيز دور المقاولات المحلية.

ويهدف المشروع إلى تشجيع الشباب على الاندماج في سوق الشغل من خلال خلق مشاريع مدرة للدخل في اطار دعم التشغيل الذاتي باقليم فجيج.

ويعد مشروع التشغيل الذاتي باقليم فجيج، مشروعا نموذجيا على الصعيد الوطني من حيث المقاربة المعتمدة والمواكبة، ونسبة الدعم الممنوحة للشباب.

ويستهدف المشروع فئة الشباب، في حين أن تمويلات تشجيع التشغيل الذاتي فهي عبارة عن دعم مالي قد يصل إلى 90 في المائة، حسب نوع المشروع.

وقال عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، ان 37 مقاولة، استفادت من مشروع التشغيل الذاتي بإقليم فجيج، وذلك  في إطار شراكة مع المجلس الإقليمي وعمالة إقليم فجيج والتي يبلغ غلافها المالي حوالي 12.5 مليون درهم، بخصوص الشطر الأول من المشروع.
وأشار السيد عبد النبي بعوي، إلى أن مجلس جهة الشرق صادق خلال الأسبوع الجاري على مجموعة من الاتفاقيات التي تروم دعم الاستثمارات بالجهة، والمساهمة في خلق مناصب شغل.

وأوضح رئيس مجلس جهة الشرق، إن هذه الاتفاقيات ستوفر ما يزيد عن 2440 منصب شغل للعاطلين عن العمل، مبرزا أن مجلس الجهة يفي بالتزاماته فيما يخص دعم الاستثمارات وخلق فرص الشغل.
ولفت السيد عبد النبي بعوي، إلى أن مجلس الجهة منذ ولايته إلى غاية نهاية  سنة 2019، حرص على دعم المقاولات التي وفرت أزيد من 6800 منصب شغل على مستوى تراب الجهة، وأن تحديات كبرى تنتظر مجلس الجهة خلال السنة الجارية.

عن imane rachidi

شاهد أيضاً

درعة تافيلالت تقترب من الانتصار على الوباء..

ياسين حسيني يبدو أن جهة درعة تافيلالت، التي سُجلت بها إحدى أكبر البؤر على الصعيد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *