الرئيسية / إبداعات / بشرى داودي .. سفيرة الأناقة بالقفطان المغربي والبلوزة الوجدية بدولة بريطانيا

بشرى داودي .. سفيرة الأناقة بالقفطان المغربي والبلوزة الوجدية بدولة بريطانيا

حاورها عبد المجيد رشيدي‎.

واجه عالم الموضة والأزياء في العالم طوال عقود صعوبات وتحديات كبيرة، ولم يتمكن من مجاراة الإبداع العالمي في هذا المجال، لكن السنوات الأخيرة شهدت صعود مجموعة كبيرة من المصممات العربيات الشابات اللائي جمعن بين الموهبة والشغف والعلم ووصلن للعالمية.

المصممة المغربية بشرى داودي، اختارت الاستقرار في بريطانيا منذ ما يزيد عن 30 سنة قادمة إليها من مدينة وجدة عاصمة شرق المغرب، قائمة بدورها كسفيرة لكل الأزياء المصنوعة تقليديا في وطنها الأم، مع إفراد جهد كبير لترويج القفطان المغربي والبلوزة الوجدية، أكملت دراستها هناك، ودفعها حبها للأزياء إلى عالم الاحتراف وصناعة هوية خاصة باسمها، وفي وسط هذا الكم من المصممين سطعت مصممة الأزياء المغربية بشرى داودي، والتي تعتبر واحدة من المصممات المغربيات اللواتي أبرزن الطابع المغربي بأناقتهن وجمالهن خارج أرض الوطن.

تقول بشرى : “طفولتي مرت سعيدة، وبها تتصل ذكريات ملؤها الحيوية، خاصة ما يرتبط بعائلتي، فأنا منذ صغري كنت أعشق الموضة والفاشن وكل ما يتعلق بالأزياء وهذا على سبيل المثال، فقد كنت أقوم بخياطة الملابس للدمى، ثم أصبحت أرسم فساتين وبعض الخربشات، وجدت هذا هو عالمي الذي أبدع فيه، فتميزت بجمع التراث المغربي الأصيل والذي يضم القفطان المغربي الأصيل والبلوزة الوجدية العريقة، وأدمجهما بالألوان الزاهية وأخرج منهما مزيج رائع منحني شهرة كبيرة في مجالي عربياً ودولياً”.

ظفرت بشرى داودي، بالتربية الحسنة من طرف والديها، حيث تعلمت من والدها فنون الخياطة والطرز بحكم مهنته آنذاك، وتضيف: “أبي رحمة الله عليه كان له الفضل الكبير في تعليمي وتوجيهي التوجيه الصحيح ولحد الآن لا زلت أتوفر على الكسوة التي صممها لي، حيث كان يصمم لنا فساتين العيد أنا وأخواتي .

تعتبر بشرى داودي، أن نجاحها في عالم الموضة والأزياء مكّنها من الانتقال لمرحلة جديدة احترافية في هذا المجال، حيث شاركت في مجموعة من عروض الأزياء والفاشن في بريطانيا، وبلجيكا، وهولندا، وسكوتلاندا والمغرب، وتميزت مجموعات (بشرى كوتير) بالمزج بين الأصالة والمعاصرة، حيث قدمت من خلالها نظرة جديدة للقفطان المغربي الأصيل وللبلوزة الوجدية بأسلوبها العصري، معتمدة على مجموعة من الخامات الراقية الأخرى التي جمعت بين التقليدي القديم واللمسات العصرية الراقية الحديثة ما زادها نعومة وجمالية في غاية التألق.

وعن البدايات تقول داودي: “منذ طفولتي كنت أعشق تنسيق ثيابي وتقليد العارضات، كلها عوامل زرعت بداخلي هذا المجال مبكراً”، لافتة إلى أن زيارتها الأولى لبريطانيا دفعتها إلى إتمام دراستها تم الانطلاق في مجال تصميم الأزياء.

وتضيف: “بدأت أتعامل مع القفطان المغربي سنة 2010، ثم عملت على تطوير مشروعي الفني في عالم التصميم والموضة إلى أن أصبحت لي شهرة داخل وخارج المغرب، بعد ذلك انتقلت إلى تصميم ملابس النساء الشابات من العروس إلى الأم العصريّة وحتى الأطفال لهم نصيب كبير من تصميماتي المتشابهة مع أمهاتهم، والتي شاركت بها في مجموعة من العروض والمحافل الدولية “.

وتردف: “كل تصاميمي سواء القفطان المغربي الأصيل أو البلوزة الوجدية التقليدية حاليا ناجحة، لكن الطموح يطال الأفضل والأكبر والأكثر تميزا على الدوام”.

وعن مكانة بريطانيا في عالم الموضة والأزياء، تقول بشرى: “بلا شك عالم الموضة والأزياء في بريطانيا يشكل إضافة مهمة لهذا المجال حول العالم، وأصبح له متابعون ومهتمون كثر، حيث ساهم في تغيير نظرتنا لعالم الموضة والأزياء من خلال ما يتم تقديمه لهذا المجال والآن كل المصممين يطمحون لصناعة تصميماتهم وتسويقها في مجموعة من الدول الأوروبية. جميعنا يعتبرها الآن القوة الدافعة الأكبر لهذا المجال، وهي منصة لأي أحد يريد تطوير أعماله في هذا المجال”.

ترى بشرى داودي، أن عالم الموضة والأزياء مجال جميل جداً، ولكنه يحتاج إلى تعليم وتطوير مستمرين، وتقول: “مجال لا يحتاج إلى حب وميول فقط، يحتاج إلى شغف، شغف كبير جداً، ويحتاج إلى استثمار كثير من الوقت فيه للحصول على نتائج”.

بكل ثقة كانت نصيحة المصممة بشرى داودي، للمرأة العصرية الأنيقة أن تنتقي ما يناسبها من شكل القفطان ولونه وقصته وذلك حسب شكل جسمها ولون بشرتها لإبراز نقاط الجمال التي تمتلكها بطريقة ناعمة وجذابة، فمواكبة الموضة لا تعني أن نتبع تفاصيلها بشكل حرفي دون الأخذ بعين الإعتبار ما يناسب تفاصيل الجسم والشكل، فكل امرأة جميلة وأنيقة إذا عرفت كيف تختار إطلالة مناسبة لها.

تعشق بشرى داودي، الموضة بشكل جنوني، كما لبست إبنتها الشابة “لينا فنين” تشكيلة كبيرة من القفاطين المغربية من إبداع أنامل والدتها، وتعتمد “لينا” على حسها الفني وروحها المرحة والطيبة فهي محبوبة لدى الجميع وذالك لجرأتها وطموحها لتحقيق هدفها، واليوم صارت العارضة “لينا فنين”، واحدة من ضمن العارضات الصاعدات، وذالك بخبرة والدتها وبساطتها وجهدها ومثابرتها.

تبقى بشرى داودي، طبيعية في كل شيء وهذا ما يزيدها جمالا ورقة، فهي بصمة مغربية متميزة مزدهرة تحمل روح الأصالة و اللمسة العصرية التي تمنحها للقفطان المغربي والبلوزة الوجدية وإطلالة جذابة واختيار متميز .

عن imane rachidi

شاهد أيضاً

المصممة المغربية “وسيمة أشرنان” أنتمي إلى مدرسة التجديد والإبداع‎ (حوار)

حاورها عبد المجيد رشيدي. اكتشفت موهبتها منذ 7 سنوات، وآمنت بقدراتها الإبداعية في مجال تصميم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *