الرئيسية / أعمدة الجسور / كتاب بولتون ومستقبل ترامب

كتاب بولتون ومستقبل ترامب

بقلم د. سالم الكتبي

في ظل اشتعال الجدل السياسي حول ما أورده جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق في كتابه المعنون “الغرفة التي شهدت الأحداث: مذكرات من البيت الأبيض”، فإن التساؤل الأكثر أهمية على هذه الخلفية يتعلق بمدى تأثير هذا الجدل على المستقبل السياسي للرئيس ترامب وفرص فوزه بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات الرئاسية المقرر انعقادها في بداية شهر نوفمبر المقبل.

وفي الاجابة على هذا التساؤل يمكن الاشارة إلى أن فرص فوز الرئيس ترامب في الانتخابات المقبلة مرهون بعوامل عدة منها قدرة منافسه الديمقراطي جون بايدن على تحقيق الفوز، فضلاً عن البيئة السياسية الأمريكية وقدرة إدارة الرئيس ترامب على تحقيق انجازات نوعية كبرى في الفترة الزمنية القصيرة التي تسبق الانتخابات ولاسيما في ملفات الاقتصاد ومعالجة تداعيات أزمة تفشي وباء “كورونا”، وكذلك تهدئة مخاوف شريحة عريضة من الشعب الأمريكي من شبح الانقسام العرقي على خلفية دعاوى العنصرية التي أثارها مقتل جورج فلويد على يد أحد أفراد الشرطة الأمريكية مؤخراً. ولاشك أن محتوى الكتب المرتبطة بسياسات الرئيس ترامب تمثل أحد أدوات تشكيل الرأي العام الأمريكي خلال الفترة المقبلة، حيث يتوقع توظيف المحتوى في شن هجمات إعلامية وسياسية لاثبات عدم أهلية الرئيس ترامب للفوز بولاية رئاسية ثانية.

باعتقادي أن خطورة كتاب بولتون لا تكمن في ما اورده من وقائع وأقاويل حول جهل الرئيس ترامب بالجغرافيا والمعلومات العسكرية حتى وإن تعلقت بعدم علمه بأن بريطانيا قوة نووية، فمثل هذه الأمور لا تحظى باهتمام الشارع الأمريكي، والجانب الأخطر في مجتوى الكتاب يتعلق بسعي بولتون لاثبات أن ترامب قد منح مصلحته الشخصية المتمثلة في الفوز بفترة رئاسية ثانية أولوية تفوق المصالح الوطنية الأمريكية، حيث أشار بولتون إلى الرئيس كان يطلب من نظيره الصيني مساعدته في الفوز بولاية رئاسية ثانية من خلال الاشارة إلى أهمية المزارعين وزيادة المشتريات الصينية من فول الصويا والقمح في نتيجة الانتخابات، وأنه سعى لحجب المساعدات العسكرية عن أوكرانيا للضغط عليها للإضرار بمنافسه الديمقراطي جون بايدن، وهو الاتهام ذاته الذي وجهه الديمقراطيون من قبل للرئيس ترامب وحاولوا استخدامه كتهمة خيانة عظمى من أجل عزله منصبه.

وفي ضوء تحليل الشواهد، فإن من الصعب التهوين من آثار كتاب بولتون وغيره في تغذية منتقدي وخصوم الرئيس ترامب بمادة دسمة للهجوم عليه والنيل منه، ما يجعل حملته الانتخابية في وضعية دفاع مستمر حتى موعد الاستحقاق الانتخابي في نوفمبر المقبل. وخطورة كتاب بولتون لا تكمن فقط في محتواه وما تتضمنه من وقائع، ولكنها تأتي أيضاً من تزامن الجدل حوله مع صدور كتب أخرى منها كتاب لكونداليزا رايس وزير الخارجية في عهد جورج بوش الابن، وكتاب آخر يقال ان مؤلفه ابن شقيق الرئيس ترامب، ويتناول فيه فضائح عائلية تخص الرئيس الأمريكي.

ويدرك المتابع للساحة السياسية الأمريكية أن الرئيس ترامب قد انتقل في الأشهر الأخيرة من مربع الثقة المطلقة في الفوز بالانتخابات المقبلة إلى مربع القلق ثم بات يتحدث مؤخراً عن احتمالات خسارة هذه الانتخابات ويعزو ذلك إلى أسباب مختلفة منها التصويت عبر البريد الذي يدعمه خصومه الديمقراطيون، حيث قال ترامب في مقابلة مع صحيفة “واشنطن تايمز”: “التصويت عبر البريد، الاحتمال الوحيد الذي يمكن أن يجعلني أخسر، لأنهم (يقصد الديمقراطيين) يخدعون ينهبون يسرقون. إنهم لا يرسلون (بطاقات الاقتراع) إلى بعض المناطق، ولا سيما المناطق الجمهورية”.

ورغم أن ترامب يرى أن نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، الذي حصل على أصوات كافية من المندوبين للمؤتمر المقبل للحزب الديمقراطي، للترشح للرئاسة في نوفمبر، يبدو أضعف من وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، التي نافسته على الرئاسة في عام 2016، فإنه يقر بأن “آلة ( الديمقراطيين) أقوى”.

ولا شك أن سعي ترامب للحديث عن مخاوفه مما يعتبره “تلاعب” بنتائج الانتخابات، يمثل جزء من التكتيك الانتخابي، فإنه يمثل كذلك اعترافاً بنتائج استطلاعات الرأي التي تشير جميعها إلى تقدم بايدن في مستوى الشعبية بفارق يراوح بين 8 ـ 11% حسب الاستطلاعات المختلفة، هو فارق يمكن ـ نظرياً ـ تعويضه من خلال بعض النجاحات الداخلية والخارجية، ولكن الهجمات التي يتعرض لها الرئيس ترامب من أصدقاء الأمس المقربين في البيت الابيض تمنح الديمقراطيين أوراق مهمة للنيل من فرص فوزه بولاية رئاسية ثانية، وهذا مايفسر الاعتراف الصعب الذي صدر عن الرئيس ترامب مؤخراً بتراجعه في استطلاعات الرأي، مبرراً ذلك بأثر “المضايقات التي تعرّض لها طوال 3 سنوات”، وجعلته يخسر نقاطاً في استطلاعات الرأي الخاصة بالانتخابات الرئاسية المقبلة، حيث غرّد على صفحته في “تويتر” قائلاً “لو أنني لم أتعرّض لمضايقات طوال 3 سنوات من قبل التحقيقات المزيفة وغير القانونية، روسيا، روسيا، وروسيا ، ثم خدعة إجراءات عزلي، لكنت متفوق الآن بـ25 نقطة على جو بايدن النعسان والديمقراطيين عديمي الفائدة، هذا ليس منصفاً، لكن لا يمكن تغيير الوقائع”.

وتقديري، أن تحول كفة الاستطلاعات والتحول الذي حدث في حجم الدعم لبايدن الذي كان يحظى بـ48 بالمئة، مقابل 43 بالمئة لترامب في استطلاعات أبريل الماضي، تشير تحديداً إلى الأثر السلبي البالغ للفشل في إدارة أزمة “كورونا” واحتجاجات مقتل جورج فلويد، ما يعني بالتبعية أن فرص الرئيس ترامب في الفوز تبدو مرهونة حصراً بقدرته على تحقيق انجازات نوعية سريعة لإحداث تأثير عكسي في مؤشر الاستطلاعات قبل حلول الخامس من نوفمبر المقبل.

“مقالات الرأي لا يعبر عن قناعات فريق الجريدة ولا عن وجهة نظره”

يمكنكم نشر أرائكم وأفكاركم ومقالاتكم الخاصة عبر بريد الجريدة “aljassouroujda@gmail.com”

عن imane rachidi

شاهد أيضاً

افكار تحت منبر “الملالي”

محمد جواد الميالي التطور الطبيعي للعقل البشري، يستند على أساس التجارب التي يخوضها بمرور الزمن، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *