الرئيسية / مجتمع / وجدة : ال INDH تقدم خدمات جليلة للشباب حاملي المشاريع

وجدة : ال INDH تقدم خدمات جليلة للشباب حاملي المشاريع

و م ع / أعطت الفرص المتاحة والدعم المالي والتقني المقدم في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية دفعة جديدة لمشاريع تحسن الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب بعمالة وجدة – أنكاد.

وفي الواقع، استفاد العديد من الشباب في إطار برنامج “تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب” ضمن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2023-2019) من الدعم المالي والمواكبة المستمرة لتحقيق أفكار مشاريعهم وتطوير أنشطتهم.

ويعكس هذا الدعم المفيد المقدم لحاملي المشاريع الجهد المبذول في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للمساعدة في رفع تحدي الإدماج الاقتصادي للشباب عبر مقاربة مندمجة تروم تحسين قابلية تشغيل الشباب، وخلق قيمة على المستوى المحلي و ضمان استدامة المشاريع.

وأوضح المكلف ببرنامج “تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب” بعمالة وجدة – أنكاد، حميد حموشة، أن اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية صادقت برسم سنة 2020 على ما مجموعه 13 مشروعا، تقدم بها شباب وتغطي مختلف القطاعات ومجالات الأنشطة.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن التكلفة الإجمالية لهذه المشاريع تناهز مليونين و674 ألف و 852 درهما، تبلغ مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فيها مليونا و 872 ألفا و427 درهما، فيما تصل المساهمة المالية لحاملي المشاريع حوالي 40 في المائة، مبرزا الأهمية التي يحظى بها الإدماج الاقتصادي للشباب وتشغيلهم، وتحسين الوضعية السوسيو اقتصادية لهذه الفئة.

وذكر السيد حموشة في هذا الصدد بإحداث منصة بوجدة، في شتنبر الماضي، تشكل دعامة أساسية قصد توجيه الشباب وتعزيز مهاراتهم الذاتية ومواكبتهم في بلورة أفكارهم وتحويلها إلى مشاريع اقتصادية.

وأكد أن الهدف الرئيسي لهذه المنشأة، التي تضم العديد من الفضاءات، يتمثل في استقبال الشباب والاستماع إليهم وتوجيههم ومواكبتهم، مضيفا أن المنصة تتيح للشباب الولوج إلى المعلومة وتشبيك الفرص في مجال قابلية التشغيل ودعم الولوج إلى ريادة الأعمال.

وأشاد ثلاثة مستفيدين ينحدرون من جماعة وجدة، تمت الموافقة على مشاريعهم من قبل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالجهود التي تبذلها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إطار مرحلتها الثالثة لفائدة الشباب حاملي المشاريع المدرة للدخل والمحدثة لفرص الشغل.

وأضافوا أن الدعم الكبير المقدم من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية يساهم في تعزيز روح المقاولة وتشجيع تطوير التشغيل الذاتي، مبرزين الأثر المباشر لهذا الدعم المالي والتقني على ظروف عيشهم وعيش أسرهم.

أحد المشاريع المدعمة في إطار هذه المبادرة هو مشروع تعاونية “حسبية للموضة” الذي استفاد من اقتناء معدات للخياطة العصرية والتقليدية بغلاف مالي إجمالي ناهز 234 ألف درهم، ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تمويلها بنحو 60 في المائة.

وأوضحت حسبية نواري، المكلفة بتدبير التعاونية، أن “هذه التعاونية النسائية التي رأت النور سنة 2018 نجحت في توسيع أنشطتها من خلال اقتناء كمية مهمة من التجهيزات العصرية بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية”.

وأكدت أن المبادرة فتحت للتعاونية، التي تشغل حاليا حوالي 20 فتاة، آفاقا جديدة بتمكينها من تطوير إنتاجها كما وكيفا واستقطاب زبناء جدد.

وبعدما سجلت أن التعاونية استفادت من دورات تكوينية حول تشغيل واستعمال المعدات الجديدة، أعربت السيدة نواري عن امتنانها للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لهذا الدعم الملحوظ الذي انعكس إيجابا على مردود ودخل التعاونية.

وأشارت في السياق ذاته إلى أن التعاونية تنكب على تكوين فتيات شابات في مجال الخياطة العصرية والتقليدية ونقل الخبرة لهن لمساعدتهن على الاندماج بسهولة في سوق الشغل وتحقيق أحلامهن.

من جهته، أكد بدر الدين سكيكر، رئيس تعاونية “أوريونتال إفانت كوب” الذي استفاد من دعم مالي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لاقتناء تجهيزات للطباعة والصباغة بغلاف إجمالي ناهز 150 ألف درهم، أن هذه المبادرة أعطت دفعة قوية لهذه التعاونية الشابة لاسيما أن انطلاق أنشطتها سنة 2020 تزامن مع تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وتابع أن “المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ساعدت التعاونية على تطوير تسويق منتجتها ليس فقط على مستوى جهة الشرق وإنما أيضا بجهات أخرى من المملكة”، موضحا أن توسيع أنشطة التعاونية مكن من توفير فرص شغل جديدة سواء في تحضير الطلبيات أو التسليم للزبناء.

وأضاف هذا المقاول الشاب “نشكر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على دعمها الذي مكن الشباب من إبراز كفاءاتهم وتطويرها أكثر، وعلى جودة المواكبة المقدمة للتعاونية طيلة مراحل إنجاز المشروع”، داعيا الشباب حاملي أفكار المشاريع إلى انتهاز الفرص المتاحة من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

من جانبه، أوضح عبد الحميد بلمير أن تعاونيته “أجي تسخر” استفادت في إطار برنامج “تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب” من دعم مالي للمبادرة بقيمة تناهز 170 ألف درهم لإنشاء مشروعه.

وأوضح أن المشروع يتضمن تقديم خدمات التسليم بالمنزل على مستوى مدينة وجدة، مشيرا إلى أن تمويل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سهل عليه اقتناء وسائل النقل للاستجابة لطلبات الزبناء.

عن imane rachidi

شاهد أيضاً

المناصفة البيئية بين جهات المملكة المغربية

نوال بروحو : باحثة بسلك الدكتورة بطنجة. ” تحتل البيئة موقعا متقدما في جدول الأعمال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *