الرئيسية / رياضة / جمعيات الجيدو بالجهة الشرقية تحمل رئيس الجامعة الملكية مسؤولية فشل الجمع العام الانتخابي للعصبة المنتهية صلاحيتها (بيان)

جمعيات الجيدو بالجهة الشرقية تحمل رئيس الجامعة الملكية مسؤولية فشل الجمع العام الانتخابي للعصبة المنتهية صلاحيتها (بيان)

أصدرت جمعيات منضوية تحت لواء عصبة الشرق للجيدو بيانا اخباريا على اثر الخروقات الخطيرة وعدم اكتمال النصاب القانوني لالتآم الجمع المبرمج بتاريخ 13 مارس 2021 بمقر العصب الرياضية بوجدة والذي أجل الى غاية 27 من الشهر الجاري

وارتكز البيان الموجه للسلطات الولائية والوزارة الوصية على الرياضة والجامعة والرأي العام الوطني ومختلف المنابر الإعلامية الى مايلي:
* عدم تمكين الجمعيات المنضوية تحت لواء عصبة الشرق للجيدو من التقريرين الأدبي والمالي للموسم الرياضي 2019 / 2020 . * رفض الجامعة تسليم عدد نقط الأصوات الانتخابية القانونية المعتمدة في الجمع العام الانتخابي لعصبة الشرق للجيدو ومعها اسم الجمعية الفائزة بنقطة الامتياز لموسم 2019 / 2020 ، رغم توجيه طلبات في شأنها مضمونة التسليم وأيضا عن طريق العون القضائي.
* عدم توجيه الدعوة لبعض الجمعيات القانونية لحضور الجمع العام.
* منع جمعيات قانونية من دخول قاعة الجمع.

* الانزال المكثف للاعضاء الجامعيين ب ” خمسة 5 اعضاء” رغم فرض الإجراءات الإحترازية الصحية في ضل جائحة مرض كورونا وتوصية السلطة المحلية بتقليص عدد الحضور في الأعضاء القانونيين في الوقت الذي كان من الممكن يقول البيان تمثيل الجامعة بعضو واحد أو اثنين خصوصا وأن دوره ليس تقريريا وإنما يقتصر على ملاحظة احترام الضوابط القانونية للجمع .
* عدم حياد الجامعة للترتيبات الخاصة بتنظيم الجمع العام العادي
* التنديد بشخص مثير للشغل تم جلبه من طرف الجامعة والمدعو:
“عبد الرحيم البهلول”
* منع دخول وسائل الإعلام والصحافة والكاميرات لتغطية مجريات الجمع العام بكل شفافية وديموقراطية.
وعلى إثر كل هذه التصرفات التي اعتبروها خرقا لقانون الجامعة الملكية وضرب لمضامين دستور 2011 وانتهاك للمكتسبات الديموقراطية التي عرفتها المملكة المغربية، فإنهم يحملون رئيس الجامعة الملكية المغربية للجيدو شخصيا مسؤولية فشل أو نجاح الجمع العام الانتخابي المقبل المبرمج ليوم 27 مارس الجاري ويطلبون من السيد والي الجهة الشرقية والسيد وزير الثقافة والشباب والرياضة التدخل لاحترام الضوابط القانونية في مجال الجموع العامة صونا لكرامة الرياضيين وحفاضا على صورة البلد في احترام الحقوق والواجبات.

عن imane rachidi

شاهد أيضاً

المناصفة البيئية بين جهات المملكة المغربية

نوال بروحو : باحثة بسلك الدكتورة بطنجة. ” تحتل البيئة موقعا متقدما في جدول الأعمال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *