الرئيسية / أعمدة الجسور / الأدب الدنمركي من الواقعية إلى النقد الاجتماعي

الأدب الدنمركي من الواقعية إلى النقد الاجتماعي

د. حسن العاصي/ باحث وكاتب فلسطيني مقيم في الدنمرك

في الأدب الدنماركي، يُظهر الانتقال من نهاية القرن التاسع عشر إلى بداية القرن العشرين اتجاهاً واضحاً هو التحول من الجمالية المنغلقة والمؤكدة دينياً إلى الواقعية اليومية الجديدة.

اجتمع الشعراء والكتاب الرمزيون في تسعينيات القرن التاسع عشر، في وقت قريب من تغيير “تارنيت” Taarnet 1893-1894 مع الشاعر “يوهانس يورجنسن” Johannes Jørgensen 1866-1956، ودافعوا عن شعر يرى الحياة في مجملها الصوفي وليس فقط في الأدب مجرد المظهر. لقد كان الواقع دائماً رمزاً لشيء آخر وأكثر مما يبدو. هذه النغمة الميتافيزيقية حيث تُرى الحياة في طبقة مزدوجة، هي ما تم التخلص منه في العقود الأولى من القرن الجديد، وكان حامل لواء الشعرية اليومية الجديدة هو يوهانس آخر، وهو “يوهانس ف. جنسن”  1873-1950 Johannes V. Jensen الذي نشر قصائده في عام 1906، والتي لا يمكن المبالغة في تقدير أهميتها بالنسبة للأدب الدنماركي بشكل عام والحداثة بشكل خاص.

باستخدام شكل النثر المستوحى من الشاعر الأمريكي “والت ويتمان” Walt Whitman 1819-1892، بشرت القصائد عام 1906 بثورة في الشكل، حيث كان الإلقاء وبناء الجملة أقرب إلى الكلام اليومي من الأشكال الإيقاعية المقفّاة بإحكام التي اعتاد المرء عليها حتى ذلك الوقت. ولكن لم يقتصر الأمر على الجانب الشكلي فقط، فقد تخلص يوهانس ف. جنسن من الرمزية، وحقق أيضاً نغمة جديدة إلى حد كبير، وهو ما تم التأكيد عليه من خلال القصيدة الختامية في المجموعة بعنوان “كل يوم”. هنا، من بين أمور أخرى، يمكنك قراءة السطور التالية:

“دعونا ندخل في الحياة اليومية دون خوف / نحن الذين ليس لدينا ما نكسبه/ دعونا نجعلها لعبة لاذعة / اجتماع صلاة صعب / للملونين من سكان المدينة المشهورين.

مرحلة الاختراق الشعبي

في نفس الوقت الذي حدث فيه تغيير النظام السياسي في الدنمرك عام 1901، حدث انقطاع في الرسم وتأسست مجموعة  Fynboerneللفنانين التشكيليين الذين تأثروا بالرسام “كريستيان زهرتمان” Kristian Zahrtmann.

وفي الموسيقى أيضاً حيث كان “كارل أوغست نيلسن” Carl August Nielsen مؤلفًا موسيقيًا وقائدًا موسيقيًا وعازف كمان دنماركي، معترف به على نطاق واسع باعتباره أبرز ملحن في الدنمرك.

وفي الأدب كان ما يسمى بالاختراق الشعبي في الأدب في الواقع اختراقًا للواقعية المعاصرة التي التبشير بها في سبعينيات وثمانينيات القرن التاسع عشر. هذا الاختراق تم بتفاوت على نطاق واسع اجتماعيا وعقائديا.

أصبح “يوهانس فيلهلم جنسن” Johannes Vilhelm Jensen المخترع اللغوي العظيم في تلك الفترة ومبادرًا للابتكارات في الأدب في القرن العشرين بشكل عام. وهو أحد أعظم الكتاب الدنماركيين في النصف الأول من القرن العشرين. حصل على جائزة نوبل في الأدب عام .1944

أعلن كتّاب متنوّعون مثل “توم كريستنسن  Tom Kristensen، والكاتب “ألفريد مارتن جينس هانسن” Alfred Martin Jens Hansen الذي اشتهر بكتاباته كعضو في حركة المقاومة الدنماركية أثناء الاحتلال الألماني للدنمارك في الحرب العالمية الثانية. وكذلك “كلاوس ريفبيرج” Klaus Rifbjerg الذي ألّف أكثر من 170 رواية وكتابًا. وجميعهم شكلوا جبهة أيديولوجية متحدة.

وبخلاف ذلك، استمر الاختراق الحديث، أي في أجزاء من الأدب النسائي الجديد، حيث أثارت “أغنيس هينينغسن” Agnes Henningsen غضبًا من تصويرها وعيشها وفقًا لمعايير أكثر حرية لعصر جديد. وكانت هينينغسن كاتبة دنماركية وناشطة في مجال الحرية الجنسية. تركزت كتاباتها على الحب والجنس، وكذلك على حياتها الخاصة.

كما أصبحت “ثيت جنسن” Thit Jensen شقيقة يوهانس في جنسن  مؤلفة الروايات التاريخية والمعاصرة، شخصية بارزة في النقاش حول النساء والجندر، والزواج، والشبقية، ومنع الحمل، والإجهاض. أدت حقيقة أنها تحدثت عن مثل هذه الموضوعات المحظورة إلى معارضة كبيرة لدى معاصريها، ولكنها ساعدت أيضًا في تغيير موقف المجتمع.

فترة الحروب العالمية

لقد تركت المذاهب العالمية ـ وبعضها له صلات بالرسم في ذلك الوقت ـ بصماتها في الأدب الدنماركي بدءًا من الحرب العالمية الأولى فصاعدًا عبر المذهب التعبيري المستوحاة جزئياً من “يوهانس فيلهلم جنسن” Johannes Vilhelm Jensen. وفي الشعر والروايات التي كتبها “إميل بونيليكي”Emil Bønnelycke، و”توم كريستنسن”Tom Kristensen.

أعقب التعبيرية لمسات متفرقة من السريالية عند الشاعر “ينس أغست شاد” Jens August Schade، والشاعر والرساّام “غوستاف مونش بيترسن” Gustaf Munch-Petersen.

على الرغم من أن هذه المذاهب كانت رائدة في الحداثة اللاحقة، إلا أنها أصبحت مع ذلك ظاهرة هامشية في أدب ذلك الوقت، والتي تميز بشكل أساسي بتيار متعدد الأوجه من الواقعية الوصفية على نطاق واسع: من عالم الطبيعة البرجوازي “جاكوب بالودان”Jacob Paludan إلى الأدب الاجتماعي أو الاجتماعي النقدي. الروايات، وروايات الصراع الطبقي، والتصويرات الاجتماعية الواسعة للحياة، إلى التصوير النفسي الجديد المستوحى من فرويد من قبل.

تميزت الثلاثينيات على وجه الخصوص بالانقسام بين الخط الراديكالي ثقافيًا، وأحيانًا الاشتراكي، ومجموعة غير متجانسة تمامًا من الكتاب الذين استمروا في أشكال التعبير التي تمت تجربتها جيدًا مع جذب جمهور واسع ومحافظ.

بالنسبة للجناح الراديكالي ثقافيًا، كان الشخصية الرئيسية هو المهندس المعماري ومصمم الإضاءة والكاتب المسرحي والمحاور الثقافي “بول هينينغسن”Poul Henningsen.

وعلى الجبهة المحافظة  أثار الكاهن والكاتب المسرحي “كاج مونك”Kaj Munk  ضجة. احتلت البارونة الكاتبة كارين “بليكسين” Karen Blixenموقعًا خاصًا، حيث بدأت بنشر كتبها منذ منتصف الثلاثينيات في الولايات المتحدة أولاً ثم في الدنمارك.

تم تقويض النزعة المحافظة الأرستقراطية من قبل الأنوثة المتمردة في قصص بليكسن وكانت في الواقع تعبيرًا عن نقد ثقافي مستوحى من نيتشه والذي حدث منذ تسعينيات القرن التاسع عشر. تم ترشيحها عدة مرات لنيل جائزة نوبل للآداب. اشتهرت بروايتها ” خارج افريقيا”Out of Africa، وهي عبارة عن سيرة ذاتية لحياتها أثناء إقامتها في كينيا. ورواية “عيد بابيت”  Babette’s Feas، وكلا الروايتين تم تحويلهما إلى فيلمين نالا جائزة الأوسكار.

الفترة الهرطقية

في نهاية الثلاثينيات من القرن الماضي، اتخذ الشاعر والناقد الدنمركي “بول لا كور” Paul la Cour خطوة نحو إحياء الرمزية، والتي كان بيانها عبارة عن أجزاء من مذكراته عام 1948. جمعت مجلة “هرطقة” Heretica  مجموعة من الكتاب بقيادة “مارتن أ. هانسن” Martin A. Hansen، و”أولي ويفيل” Ole Wivel، و”ثوركيلد بيورنفيج” Thorkild Bjørnvig، الذين انفصلوا عن المذهب الواقعي ونظرته للإنسانية.

بدلاً من ذلك، استخدموا قضايا الدين والأخلاق والفن والشكل والطبيعة العالمية كأساس لكتاباتهم. كانت هذه القضايا مشتركة لدى العديد من المؤلفين والكتاب في الفترة أثناء الحرب العالمية الثانية وبعدها مباشرة. كانت تجربة تعبر عن أزمة ثقافية عميقة، والتي بناءً على التعايش مع الحداثة الفنية المرئية، وجدت تعبيراً ملموساً بلمسة دينية في شعر أولي سارفيج.

الحداثة والتقليدية بعد الحرب

في سياق الهرطقة ظهرت الحداثة من خلال: قصص قصيرة تجريبية لـ “مارتن أ. هانسن” Martin A. Hansen وتجارب “برانر” Branner الفردية في القصص القصيرة والمسرحيات والروايات، وشعر “سارفيج” Sarvig، لكنها كانت حداثة “معنية” أخلاقياً. في الخمسينيات من القرن الماضي اندلعت الحداثة على أنها أمر مسلم به ووجدت أشكالًا مناسبة للتعبير عنها.

أسس “فيلي سورنسن” Sørensen grundlagde فن سردي جديد، استندت فلسفته وشعره على وعي متزايد للغة. ويمكن أن يصور فقدان الهوية من خلال الاختلاف الذاتي والانقسام. بالنسبة لـ “كلاوس ريفبيرج” Klaus Rifbjerg تحول المسار من موقف “الشاب الغاضب” الطبيعي إلى اتجاه تجريبي متزايد، وبلغ ذروته في مجموعة الشعر الحداثية القوية “مواجهة” Konfrontation، ومجموعة “تمويه” Camouflage. ومنذ سبعينيات القرن الماضي فصاعدًا، انتقلت كتاباته المكثفة إلى اتجاهات أخرى أكثر توجهاً للجمهور، ولكن في شعره يتحد كسر الحدود المشبعة بالواقع مع الطاقة اللغوية التي جعلته مبتكرًا على قدم المساواة مع “يوهانس ف. جنسن” Johannes V. Jensen، و”آدم أولينشلاغر” Adam Oehlenschläger.

كانت للكتابات الدرامية للروائي الدنمركي “ليف ثورمود باندورو” Leif Thormod Panduro التي تحولت إلى أعمال تلفزيزنية تأثير شعبي كبير ضد مجتمع الطبقة الوسطى المنظم ومعاييره.

خلال الستينيات وبداية السبعينيات من القرن الماضي، يمكن ملاحظة تطور نزعة من العبث في شعر الشاب “بيني أندرسن” Benny Andersens وقصصه القصيرة، وفي نثر “بيتر سيبيرج” Peter Seeberg الذي نوقشت أعماله كثيرًا في ذلك الوقت، وفي شعر “إيفان مالينوفسكي” Ivan Malinowski، وفي كتابات الشاعر والمسرحي “جيس أورنسبو” Jess Ørnsbos ضد الحداثة البنائية أو الشكلية، وضد الحداثة الأدبية.

كانت هناك اتجاهات أخرى تؤكد نفسها في نفس الوقت مع الحداثة/ مثل الوجودية من خلال  فيلم وثائقي وجودي – تاريخي لـ “ثوركيلد هانسن” Thorkild Hansen بثلاثية مقتبسة من رواياته الثلاث عن تجارة الرقيق الدنماركية والتي تتكون من “ساحل العبيد” و”سفن العبيد” و”جزر العبيد”. والواقعية النقدية والوجودية الواسعة من خلال الأديب الحاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1917 “هنريك بونتوبيدان” Henrik Pontoppidan.

وكذلك السيرة الذاتية، ومعها الاجتماعية والنفسية، ووجهات النظر التي تصور حياة المرأة من قبل الشاعرة والروائية “توف ديتليفسن” Tove Ditlevsen. الواقعية المعاصرة لـ “أندرس بودلسن” Anders Bodelsens، و”كريستيان كامبمان” Christian Kampmann، و”هنريك ستانجروب” Henrik Stangerup.

الدعاية والخصخصة

أدت انتفاضة الطلاب في عام 1968 إلى ازدهار عنيف للجدل الأيديولوجي، وبالتالي تراجع الاهتمام بالتجارب الأدبية. ظهر خلال السبعينيات أدب عمالي جديد وخاصة الأدب النسائي، على سبيل المثال كتابات “جيت دروسن” Jette Drewsen، و “فيتا أندرسن” Vita Andersen، و “ديا ترير مورش” Dea Trier Mørch اللواتي أثرن نقاشاً واسعاً حول أعمالهم.

ساعد النقد الأيديولوجي القاسي لوظيفة الأدب وأشكال التعبير، والذي ازدهر في بيئة النقد الجامعي، في دفع اهتمام المؤلفين في اتجاه الحياة اليومية غير الأيديولوجية، والخاصة، والاعترافات، والعلاقات الحميمية. أصبحت النصوص الشعرية الدنيوية والعامية التي كتبت بأسلوب يسمى “النثر المتصدع” Knækprosa شكلًا غنائيًا شائعًا ومقروءًا على نطاق واسع. وهو نثر بمثابة قصيدة ملفوفة في سطور من الشعر. غالبًا ما يكون المحتوى ملحميًا وقصصيًا، في حين أن اللغة تكون سهلة تذكرنا بلغة النثر والقصص القصيرة أكثر من الشعر التقليدي.

الأساطير وما بعد الحداثة والخرافة الجديدة

في الثمانينيات والتسعينيات أصبح الناس مشبعين بالاعترافات حول الحياة اليومية الحميمة وبأشكال لا شكل لها من الأدب. وفي نفس الوقت الذي كانت فيه الماركسية الطلابية متعبة أثناء الانتعاش السياسي البرجوازي، سعى الأدب للعودة إلى جذوره كأدب.

ظهر جيل جديد من كتّاب الحداثة على سبيل المثال الشاعر “مايكل سترونج”  Michael Strunge، والأديب والناقد “بو جرين جنسن” Bo Green Jensen، والشاعرة والروائية “بيا تافدروب” Pia Tafdrup، والشاعر”سورين أولريك تومسن” Søren Ulrik Thomsen. وعادت الأشكال الأدبية الرومانسية والرمزية مرة أخرى.

انتقلت الواقعية التي كان يمثلها على سبيل المثال الكاتب والمخرج “هنريك ستانجروب” Henrik Stangerup إلى المشهد الثقافي عبر المواجهات الأيديولوجية والشخصية.

استأنف عدد قليل من الشعراء شكل الترنيمة  الذي كان أحد الركائز الأساسية للأدب الدنماركي المستوحى من الحداثيين الأقدم مثل “أولي سارفيج” Ole Sarvig، و”يورجن جوستافا براندت” Jørgen Gustava Brandt.

شكّل التدين الجديد إلى جانب ـ الانشغال بالكون والطبيعة ـ الخلفية لهذا الاهتمام بالترنيمة. واكتسب الوعي البيئي النقدي أبعادًا عالمية وأسطورية في أعمال الشاعر “ثوركيلد بيورنفيج” Thorkild Bjørnvig مؤسس محلة “هرطقة” كرد فعل ضد الموجة الحداثية والواقعية في الأدب الدنماركي، التي سادت في السنوات التي سبقت الحرب العالمية الثانية. والشاعر والمخرج “فاغن لونبادي” Vagn Lundby. وأعاد الأديب والناقد والفيلسوف “فيلي سورنسن”Villy Sørensen تفسير الأساطير الكلاسيكية والاسكندنافية وأعاد سردها.

ظهر فن سرد القصص النابض بالحياة خلال هذه العقود. كتبت “كيرستن ثورب”Kirsten Thorup عن عوالم أنثوية من الخبرة في النثر الذي يوازن بين الواقعية المتماسكة اجتماعيًا والواقعية الواسعة النطاق، والجانب النفسي الداخلي.

وازدهرت كتب الأدب النثر إلى حد كبير بأشكال مختلطة، بين الرواية والمذكرات، على سبيل المثال أعمال الشاعرة والروائية “سوزان بروجر”Suzanne Brøgger، وبين الواقعية الأدبية مثل كتابات الروائي والمسرحي الوجودي “بيتر سيبيرج”Peter Seeberg  والشاعر والروائي “جينز سميروب سورينسن”Jens Smærup Sørensen.

صوّرت الأديبة “دوريت ويلومسن”Dorrit Willumsen الأشخاص المعاصرين في صور مخيفة كنماذج ميكانيكية وضحايا لنظام اجتماعي مشوه. تم استعراض الحياة كمختارات من مصائر الإنسان في العزلة المشتركة بأعمال الكاتب والمحلل النفسي “بير هولتبرج”Peer Hultberg، كما تم انتشار أدب الشكل المختلط واسع الانتشار عالميًا بين الواقعية والسرد الخيالي، فيما سمي حينذاك “الواقعية السحرية” بسمة دنماركية خاصة وبطرق مختلفة بأعمال الروائي والشاعر “إب مايكل” Ib Michael، والكاتب الروائي “بيتر هوج” Peter Høeg.

حقيقة أن الكاتبة البارونة الدنمركية “كارين بليكسن”  Karen Blixen كانت واحدة من أكثر المؤلفين قراءة ومناقشة لأعمالها في الماضي القريب خلال تلك الفترة، وقد تركت بصماتها الواضحة على الأدب الدنمركي.

على الرغم من أوجه التشابه في الاختيارات، كان هناك قفزة كبيرة من التدرج الإلهي لفهم العالم في سرد بليكسن إلى ما بعد الحداثة اللامركزية والوعي الجسدي الذي يكسر الحدود بصورة لافتة في الأدب الدنماركي في النصف الثاني من الثمانينيات والتسعينيات.

تميز الأدب الدنماركي في أواخر القرن العشرين بالتنوع في كل من أشكال التعبير والأنواع واختيار المواد. في عام 1987 تم افتتاح مدرسة الكتّابForfatterskolen  برئاسة الشاعر والناقد “بول بوروم”  Poul Borum. وفي عام 1996 تمت الموافقة على برنامج الدراسة من قبل وزارة الثقافة الدنمركية كبرنامج تعليمي عالي لمدة عامين.

أسس المدرسة عدد من الطلاب أنفسهم. تم تقديم روايات في فترة التسعينيات غالبًا ما تكون مبسطة، وانفصلت عن التفسيرات السببية التقليدية والاجتماعية مثل كتابات الأديبة “سولفج بال” Solvej Balle. ومع ذلك رأى الروائي “ينس كريستيان جروندال” Jens Christian   Grøndahl إمكانيات جديدة في الاستكشاف النفسي للتقاليد الواقعية.

الواقعية الجديدة للأدب والشعر والنقد الاجتماعي

ذهب الجيل الجديد من الكتاب، على حد تعبير جنسن، “بلا خوف إلى الحياة اليومية” وانتشروا في أرجاء الدنمارك بأكملها ولم يقتصروا على العاصمة كوبنهاغن. غنى جنسن لحبيبته “هيمرلاند” Himmerland  وسجل “مارتن أندرسن نيكسو”  Martin Andersen Nexø خريطة أرض بورنهولم، كما تناول “يوهان سكجولدبورج” Johan Skjoldborg  و”جيبي أكيار” Jeppe Aakjær   الإرث من أوصاف “ستين ستينسن بليشر” Steen Steensen Blichers لجزيرة يولاند في نسخة أقل رومانسية.

وفيما يتعلق بوصف الواقع، كان هناك أيضاً التزام اجتماعي ظهر بوضوح في الأعمال. كان المؤلفون واحدًا مع مادتهم. وذلك لأنهم لم يصفوا بيئاتهم من الخارج، بل من الداخل.

الأديب “يوهان سكولدبورج” Johan Skjoldborg الذي أصبح معروفاً باسم المدافع عن المزارعين، كان يعمل كعامل يومي وكان والده هو نفسه مزارعاً، وكان لدى الشاعر ” جيبي أكيار” Jeppe Aakjær أيضًا معرفة مباشرة بظروف المزارعين ولم يكن أحد يعرف محنة العمال بشكل وثيق أكثر من “مارتن أندرسن نيكسو” Martin Andersen Nexø، الذي نشأ هو نفسه في بيئة فقيرة للغاية.

بالنسبة لهؤلاء المؤلفين، كان لظروف تربيتهم، الأثر المهم في إصدار سلسلة من الأعمال الساخطة اجتماعيا، حيث شكل وصف ظروف الطبقة العاملة -سواء في الريف أو في المدينة- نقدا اجتماعياً لاذعاً.

عن إدارة الموقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *